حكم الاستهزاء بآيات القرآن الكريم

هناك شخصٌ استهزأ بآيةٍ من كتاب الله الكريم، وسخر من الآية، وأتى بكلامٍ لا يليق، كأنَّ قائله هو الله تبارك وتعالى، ولما علم الحكم في ذلك استغفر الله في نفس اللحظة، فهل يُعتبر هذا الاستغفار توبةً له؟












الشيخ:
 
إذا كان استغفارًا مع الندم بقلبه والرجوع إلى الله والصدق فهو توبة، أما إن كان استغفارًا باللسان وقلبه مقيمٌ على الخبث والاستهزاء فما ينفع الكلام، قال الله تعالى: قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ۝ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ [التوبة:65- 66].


فالواجب التوبة الصَّادقة من قلبه، فإذا تاب من قلبه توبةً صادقةً تاب الله عليه، وعليه مع هذا أن يجتهد في العمل الصالح والاستغفار، كما قال : وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى [طه:82]، وقال سبحانه لما ذكر الشِّرك والقتل والزنا: إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ [الفرقان:70].

فالمؤمن إذا وقع في المُصيبة -في الزلة، في المعصية- أو في الكفر عليه أن يُبادر بالتوبة الصَّادقة: بالندم بقلبه، والعزم ألا يعود، وكثرة الاستغفار، والله يتوب على التائبين .
 


ابن باز.


........


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]